كلام للبحوث والإعلام

Menu Close
معهد ليبيا للدراسات المتقدمة

مَجْمَع ليبيــــا للدراسات المتقدمـة الإعلان عن تدشين كليــة ليبيــــا للإدارة الحكوميــة

  Mail Print
مَجْمَع ليبيــــا للدراسات المتقدمـة الإعلان عن تدشين كليــة ليبيــــا للإدارة الحكوميــة
© KRM //

مـن أجل تطويـــر وزيــادة فاعليـــة القطــاع العــام في ليبيــــا، أعــلن مجمع ليبيــا للدراسات المتقدمة عن تأسيس كليــة جديــدة للإدارة الحكوميــة في ليبيـــا. ومن المقــرر طــرح المســـاقات الدراســية لكليــة ليبيــــا للإدارة الحكوميــة لمنتســبي وكـوادر القطــاع العــام الليبي في شــهر ينايـــر 2014.                                                                                    

يُعتَبـَــر تدريب قيادات القطاع العام أمراً حاسماً بالنسبة لإصلاحات مابعد الثـــورة. وبوصف القطاع العام الجهة الأكبر للتوظيف في ليبيــا، فإنه يُحَدِد سرعة، وكفاءة، ومدى النجاح النهائي للإصلاحات التي تُشَكِل مستقبل ليبيـــــا. ومن ثم، فإن جـودة ونوعية القطاع العام من حيث خضوعه للمساءلة، والفعالية، والكفاءة في الإدارة، وتقديم الخدمات والإشراف يُعَــد أمــراً في غايــة الأهميـــة.

وسوف تستفيد كلية ليبيـــا للإدارة الحكومية من علاقات الشــراكـة الأكاديميــة التي تربط مَجْمَـــع ليبيـــا للدراسات المتقدمة بنخبة من أهــم جـامعـــات وكليــات السياسات العامة العالمية، مثل جامعة جورجتاون الأمريكيــة، وجامعة سنغافورة الوطنية، وذلك لإطلاق نهــج جديــد لتثقيف قيادات وكــوادر القطــاع العــام المضطلعيــن بالسياسات العامة الليبيـــة. كما سوف توفــر الكلية الفرصة، في المدى المنظـــور، لقيادات القطاع العام لمتابعة التدريب على الصعيد العالمي، وكذلك الانفتاح على رواد وخبــراء الممارسات العالمية وأفضل التطبيقات في هـذا المجــال؛ وذلك من خلال برامج التدريب في الخارج.

وتخطط الكلية، بحلول نهاية عام 2014 ، لتقديم برامج دراســات عليــا لمنح درجـة الماجســتير في السياسات العامة والإدارة العامة، داخل الحرم الجامعي في ليبيا، وذلك مع توفير قدر فريد من التوازن بين العلوم الإنسانية، والعلوم الاجتماعية، والقانون، والعلوم، والتكنولوجيا، والصحة، والدراسات المالية، والطاقة، والسياسات الأمنية. كما ستقوم كلية ليبيــا للإدارة الحكومية أيضا، بإجراء البحوث التي تهدف إلي تعميق الفهم الحكومي، والمجتمعي والأكاديمي للإدارة العامة، والسياسات، والحوكمة.

وفي هذا الإطـار يقـول الدكتــور عــارف النايض رئيس مجلس إدارة المَجْمَــع \\\\\\\" لم يكن هناك حاجة أكثر إلحاحاً لتدريب منتسبي وكــوادر القطاع العام في ليبيا أكثر مما هو عليه الحال الآن. إن القضايا التي تواجه القيادات الليبية في الوقت الراهــن هي قضايا معقدة ومتشابكة، وتتطلب مهارات قياديــة قويـــــة. وسوف تصبح كلية ليبيـــا للإدارة الحكومية، هي المؤسسة الأكاديمية الأولى للسياسات العامة في ليبيـــا. \\\\\\\"

ومع النمو المُتـَوَقـَع لكلية ليبيــــا للإدارة الحكوميــــة، فإنها سوف تقوم بإنشاء كلية ذات مستوى عالمي، كما سوف تتجه الكليـة أيضاً إلى التركيـز على مهارات التدريس، وذلك من خلال مجموعة واسعة ومتنوعة من صـفوة الأســاتذة الجامعييــن، والخبــراء في مجالات التعليم، وقطــاع الأعمــال، والمؤسســات الحكومية ذاتهــا. وسوف تقوم الكلية، من خلال البحوث التطبيقية، بتعميق التزامها بالحوار المدني، وتعزيز مكانتها كرائدة في ثقافــة الحـوار الحضـاري، والمشاركة المدنية المجتمعيـة. ويجري حالياً البحث على نطـاقٍ عالمــي عمن يتقلد منصب أول عميد للكلية، كما بدأ أيضاً التخطيط لتصميم مبنى على أحدث المواصفات لإستيعاب الكلية الجديدة.

وبمناسـبة إطلاق كليـة ليبيــا للإدارة الحكوميــة يقـول الدكتــور عــارف النايض رئيس مجلس إدارة المَجْمَع \\\\\\\" يُعـتَـبــر تـدشـيـن كلية ليبيا للإدارة الحكومية أمراً بالغ الأهمية بالنسبة للتنميـة في ليبيـــا؛ حيث تشير البحوث إلى وجود علاقة وثيقــة بين ممارسات الإدارة الرشيدة ونتائج التنميــة، مثل التنميــة الاقتصادية، والصحة العامة، والتعليــم، وموظفي الخدمــة المدنيــة المُدَرَبيـن تدريبــاً جيــداً. وحيث أن القطاع العام يلعب مثل هذا الدور الواسع في تحديد النتائج الإنمائيــة؛ فإن بإمكان موظفي الخدمة المدنية الأكفـــاء التشجيع على استخدام أكثر ترشــيداً وكفاءةً للموارد، وتعزيز المساءلة عن إدارة هذه الموارد، وتحسين إدارة وتقديم الخدمات، وكذلك المساهمة في الإرتقـــاء بنوعيــة حياة الناس.\\\\\\\"

لمزيد من المعلومات عن كليـة ليبيــا للإدارة الحكوميــة وبرامجهـا،يُرجى زيـارة موقـعهـا الإلكترونـي:http://lias.ly/en/main/academics/libyan-school-government

 

لمحـة موجزة عن كلية ليبيا للإدارة الحكومية

تُعِـــدْ كلية ليبيا للإدارة الحكومية الطلاب لتولي الوظائف القيادية العامة، وسيشمل تدريب الطلاب مجموعة واسعة من التخصصات، نذكر منها على سبيل المثال وليس الحصر، الإدارة، والقانون والأمن، والحوكمة الاقتصادية، والعلوم والبيئة، والتركيبة السكانية، والصحة العامة، والسياسات الاجتماعية. وتشتمل شبكة الكلية من الشركاء الدوليين على صروحٍ أكاديميــة عملاقــة مثل جامعة جورجتاون الأمريكيــة، وجامعة سنغافورة الوطنية. وتتيح برامج الشراكة لطلابنا متابعة مساقاتهم التدريبية خارج ليبيا لتعميق الإستفادة من الخبراء الممارسين، وأخذ الخبرة من أفضل الممارسات العالمية. وستطرح الكلية برامجاً لدراسة الماجستير بنظام الدوام الكامل لطلاب الدراسات العليا الذين لديهم سجلات تفوق أكاديمي، ويرغبون في اتباع نهج متكامل في دراسة السياسات العامة يغطي الاقتصاد والتمويل، والسياسة والقانون، والعلوم والطب، والتاريخ.

تعريف موجـز بمجمع ليبيــا للدراسات المتقدمة

مجمع ليبيــــا للدراسات المتقدمة، ومقره العاصمة الليبيــة طرابلس، هو مؤسسة رائدة في مجال برامج التدريب التنفيذي لتأهيل قادة الخدمات المدنية المستقبلية في ليبيــا. ويُعَـد المجمع أول مؤسسة أهلية للتعليم العالي يتم انشاؤها بعد الثورة الليبية بعامٍ واحد فقط حيث تأسس سنة 2012. ويضم المجمع ست كليات تخصصية بالإضافة إلى مركز لإعادة تأهيل وتدريب الثوار الناجين، وحاضنة للأعمال. كما يوفر الدورات التدريبية التي تتراوح بين التعليم العالي التقني، وطرح مساقات الدراسات العُليـا المؤدية للحصول على شهادة الماجستير في تخصصات مطلوبة لسوق العمل الليبي، للدارسين الساعين إلى تنمية مهاراتهم الشخصية والمهنية.

 لمعرفة المزيـد من المعلومات عن مجمع ليبيـا للدراسـات المتقدمـة يُرجـى زيــارة مـوقع المجمـع على شبكـة المعلومات الدوليـة www.lias.ly 

 

للتواصل الإعلامي مع المجمع يُرجى الإتصال بالسيد/ سهيل ناخودا على البريد الإلكتروني [email protected]  

اشتراك بالنشرة الأخبارية

x