كلام للبحوث والإعلام

Menu Close
مؤتمر

دعوة أحد خبراء «كلام» لحضور المؤتمر الذي نظمه «مجلس الكنائس العالمي» بسويسرا

فريق مؤسسة «كلام للبحوث والإعلام» Mail Print
دعوة أحد خبراء «كلام» لحضور المؤتمر الذي نظمه «مجلس الكنائس العالمي» بسويسرا
الوفود المشاركة في المجموعة التشاورية لمجلس الكنائس العالمي

وُجِهَت الدعوة للأستاذ (سهيل ناخودا) المتخصص في العلاقات الإسلامية-المسيحية، ومدير قسم الأبحاث والنشر بمؤسسة «كلام للبحوث والإعلام» لحضور اجتماع المجموعة التشاورية لمجلس الكنائس العالمي بالمجَمْع المسكوني بمدينة (بوسيه) السويسرية في الفترة من 22 إلى 26 فبراير 2015.

ويضم مجلس الكنائس العالمي أكثر من ثلاثمائة كنيسة تمثل أكثر من 600 مليون مسيحي بروتستانتي وأرثوذكسي شرقي من جميع أنحاء العالم. وخلال انعقاد جمعيتهِ العمومية عام 2013 في (بوسان) دعا مجلس الكنائس العالمي المسيحيين والعالم للمشاركة في رحلة حج رمزية للعدالة والسلام؛ وذكر المجلس العالمي للكنائس في إعلانه: «لقد واجهنا تحدياً من قبل عندما اجتمعنا في بوسان، ولذا فإننا ندعو جميع الناس، شيباً وشباباً، ذكوراً واناثاً، على اختلاف مشاربهم وثقافاتهم، واختلاف دياناتهم، للمشاركة بمواهِبهم التي منحها الله لهم في إحداث التحول، متحدين معاً. وأولاً وقبل كل شيء، ندعو الكنائس الأعضاء وشركاءنا لنسير سوياً في مسعى مشترك؛ مجددين العزم على التعاون البنَّاء للمساهمة في أهم قضايا العدل والسلام، وتضميد جراح عالمنا الـمُبْتَلى بالصراعات والمظالم والآلام ».

انّ مشاركة مجلس الكنائس العالمي في رحلة حج رمزية من أجل العدالة والسلام في العالم إنما تأتي تعبيراً من المجلس عن المهام التي اضطلع بها خلال سبعة أعوام من الأعمال البرنامجية والتي تهدف إلى الجمع بين المبادرات المجتمعية والتوعية الوطنية والدولية بقضايا السلام العادل، مع التركيز على الإقتصادات التي تراعي حياة الإنسان، والتغيرات المناخية، وتُسْهِم في إحلال السلام وتحقيق المصالحة.

وخلال الإجتماع، بحَثَ الأستاذ (سهيل ناخودا) مع وفد مجلس الكنائس العالمي السُبُل التي يُمكِنُ بها تعزيز التعاون بين المسلمين والمسيحيين على المستويات المحلية والوطنية والدولية، إلى جانب كيفية التغلب على العقبات التي تحول دون تفاهم أتباع الديانتين. 

اشتراك بالنشرة الأخبارية

x